افتقدك يا أمي بقلم : ابتهال حمدتو

افتقدك يا أمي   بقلم : ابتهال حمدتو
    افتقدك يا أمي
    بقلم : ابتهال حمدتو

    " أحملُ الأشياء الثقيلة التي تكاد  تصيب أصابعي المترامية في طريقي إلى منزلي ، استقبلتني زوجة أبي بالصراخ و التوبيخ كعادتها اليومية عند تأخري و عدم شراء ما تهواه . صفعتني على وجهي صفعة كالصاعقة حينها تمنيت الموت حقاً . تركت كل شيء و فررت نحو غرفتي ثم جاءت خلفي و أخذت تضربني كدمات تترك أثراً في جسدي النحيل و تلقيني صفعة تلو الأخرى كادت  تميتني . أقبّل الظلام الدامس ، أعددت العشاء و أخبرت والدي بما حدث و ما كان جوابه إلا " إنها خائفة عليكِ لإنها في مقام والدتك "
    قلت له " لا أحد يقيم في مقام والدتي " أنهيت الحوار في الحال لأنني أدرك أنها ستسيطر عليه بطريقة ما ، ستتقمص دور المرأة العجوز المظلومة . ألقيت رأسي على وسادتي لأفكر في طريقة ما للتخلص من هذا الجحيم و لم أصل إلى حل يجدُي  فلا أحد يكترث لأمري أو يهمه شأني ، سأواسي نفسي بالتجلد و الصبر .
    أنباء الوطن
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع السوهاجية أنباء الوطن الان .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع